كيفية تدريس اطفال التوحد

كثير من تقنيات التعليم العام غير فعالة في تدريس أطفال التوحد. فسواء كان الطفل يتعلم في المنزل أو من خلال العمل في برامج التعليم الفردي (Individualized Education Program – IEP) كجزء من القطاع العام أو القطاع الخاص لبرنامج المدارس ، فأطفال التوحد بحاجة إلى معايير و أساليب خاصة في التعلم

هنالك ثلاث أساليب مختلفة يمكن التعلم من خلالهاsad-boy:

1- التعلم البصري: و يتعلم صاحبه من خلال القراءة أو المشاهدة.

2- التعلم السمعي: ويتعلم صاحبه من خلال المحاضرات أو إتباع التعليمات أومن الموسيقي.

3- التعلم الحركي: ويتعلم صاحبه بسرعة من الأنشطة الحركية. فيفضلون على سبيل المثال تقليد أداء عمل ما بدلا من مجرد المشاهدة

يستخدم معظم الأشخاص اثنين أو ثلاثة من هذه الأساليب في التعلم. فهناك أشخاص يتعلموا بصريا بشكل أفضل ، ولكن ما زال باستطاعتهم التعلم من الأساليب السمعية أو الحركية. لكننا نجد أن أطفال التوحد غالبا ما يركزون على واحد فقط من هذه الأساليب مع الاستبعاد الكامل للأساليب الأخرى في بعض الأحيان. مثلا قد يتجول احد الأطفال داخل الفصل الدراسي عند إلقاء احدي الدروس وذلك لأنه لا يستطيع فهم الدرس بالأسلوب الملقى

في وقت من الأوقات كان يعتقد أن الكثير من الأطفال الذين يعانون من التوحد بكل بساطة لا يمكن لهم التعلم. اليوم أصبح من المفهوم أن تعليم الأطفال الذين يعانون من التوحد يتطلب بعض التعديل في أساليب التعليم، ليس ذلك فقط بل يمكن لهم التعلم في صفوف التعليم العام

هذه بعض النصائح حول تعليم أطفال التوحد. ولكن سيتطلب تطبيق أيا منها الملاحظة الدقيقة والتجريب لمعرفة أيها أكثر فعالية

1- تحديد الأسلوب الأنسب لتعليم الطفل والتأكد من أنها الطريقة المثلي للتعلم والتواصل مع الطفل. فإذا أخذنا على سبيل المثال الطفل الذي تجاهل الدرس، إذا كان الطفل يتعلم بصريا فيمكننا أن نريه مقعده أو صورة للكرسي لمساعدته على فهم أن الوقت قد حان للجلوس. أما إذا كان الطفل يتعلم حركيا فيمكننا أن نقوم بتوجيهه إلى مقعده مع الضغط الخفيف على كتفيه.

2- من الشائع أن الأطفال المصابين بالتوحد غير قادرين على معالجة المدخلات الحسية المتعددة في نفس الوقت. ففي حال ما إذا كان من الصعب على الطفل معالجة المدخلات البصرية والسمعية في نفس الوقت وحب التركيز في هذه الحالة أسلوب واحد فقط من أساليب التعلم في المرة الواحدة

3- الاطفال الذين يتعلمون بصريا عادة ما تكون لديهم حساسية تجاه الأضواء مثل إضاءة الفلورسنت أو شاشات الكمبيوتر، فهي قد تبدو لهم مثل الأضواء الوهاجة. لذا يفضل استخدام الإضاءة الطبيعية من النوافذ واستخدام الشاشات المسطحة في أجهزة الكمبيوتر أثناء تعليمهم

4- الأطفال اللذين يتعلمون سمعيا تكون لديهم حساسية تجاه الأصوات. فمثلا صوت الجرس أو حتى من صوت المعلم ، فقد تبدو لديهم كأصوات انفجار. لذا، عند وجود الطفل في الفصل الدراسي يفضل القيام بتغطية الجرس فقد يساعد ذلك الطفل على التركيز. أيضا من الضروري أن يتكلم المعلم بهدوء أكثر وخصوصا عند إعطاء الطالب تعليمات مباشرة. ومن المفيد تقليل حساسية الأطفال تجاه الضجيج والأصوات المرتفعة ، مثل صوت إنذار الحريق ، بإعطائهم تسجيل لهذا الصوت الذي يمكن أن يستخدمه كما يشاء. مثل هذا الاجراء يسمح للطفل باستعادة السيطرة علي نفسه عند سماعه للضجيج

5- في كثير من الأحيان يجد أطفال التوحد صعوبة في التعميم ، والتي يمكن أن تؤثر على الطريقة التي يتعلم بها المهارات. فمثلا عند تعليم الطفل النظر في الاتجاهين قبل عبور الشارع ، قد يكون من الضروري أن يتم تدريبهم علي ذلك في عدة مواقع ، إذا لم نفعل ذلك فقد يعتقدون أنهم بحاجة إلى النظر في الاتجاهين فقط عندما يعبرون في ذلك المكان على وجه الخصوص

6- هذا النقص في التعميم يمكن أن ينطبق على الأشياء أيضا. على سبيل المثال طفل من بلجيكا كان يستطيع أن يستخدم دورة المياه في المنزل لكنه لا يستخدم المراحيض في أي مكان آخر. في النهاية تبين أن مقعد المرحاض في البيت اسود وكان لا يستطيع ربط مفهوم ” حمام ” لتلك التي لديها مقاعد بيضاء، ثم تمكنوا من تدريبه علي التعميم عن طريق وضع شريط اسود علي مقعد المدرسة ومن ثم إزالة قطعة من الشريط بالتدريج وفي النهاية تمكن من التعميم لتشمل كلمة حمام مقاعد بيضاء أيضا

7- يشد انتباه أطفال التوحد الأشياء التي يستمتعون بها مثل القطارات، و يمكن استخدام هذه الخاصية كحافز لهم علي التعلم. كإدراج القطار مثلا في القصص أو عند تعليمهم حل المشكلات الرياضية وهكذا

8- ومن الشائع عند أطفال التوحد صعوبة الربط بين حدثين حتى لو كانت قريبة جدا. على سبيل المثال ، إذا كان يتم تعليم الأطفال القراءة باستخدام البطاقات، فيجب استخدام بطاقات متماثلة تماما لان وجود أي اختلاف في البطاقات قد يجعل الطفل لا يفهم أنها تمثل نفس الفكرة

هذه النصائح هي ملاحظات بسيطة لتعليم الأطفال الذين يعانون من التوحد سواء كان الطفل يدرس في المنزل او في فصول دراسية ، ومن المهم التدرج في التحضير للخطة التعليمية للأطفال ومعرفة الطرق التي من خلالها يتعلم الطفل بشكل أفضل لان ذلك يعطي أفضل النتائج للتعليم في المستقبل

48 فكرة على ”كيفية تدريس اطفال التوحد

  1. مرحبا تهاني
    افضل طريقة ليتعرف الطفل علي نفسه هي استخدام المراة .. استخدمي المرآة بشكل يومي اثناء ارتداء الملابس او تمشيط الشعر واثناء ذلك اشيري اليه باسمه بعدها انتقلي الي استخدام صورته الفوتغرافية للسؤال فين ( اسم الطفل ) وبمساعدة جسدية اجعليه يشير الي صورته
    وبالنسبة للسلوك المراد تدريبه عليه ابدائي بتدريبه من باستخدام التقليد والمحاكاة وان كان لم يتقن مهارات التقليد بعد فاستخدمي المساعدة الجسية واللفظية معه

  2. السلام عليكم
    لو سمحتي انا عايزه اعمل طرق لتدريس اطفال التوحد ايه افضل الطرق اللي ممكن اشتغل عليها ؟

  3. السلام عليكم
    لو سمحتي انا عايزه اعمل بحث عن طرق التدريس لاطفال التوحد ايه افضل الطرق اللي ممكن اشتغل عليها

  4. كيف الحال .أستاذة منال. هل رداءة الخط .عيب .بمعنى نقص في القدرة العقلية أو مشكلة حقيقية في الجهاز العصبي المركزي

  5. مرحبا استاذ شريف
    رداءة الخط يمكن العمل عليها من خلال تدريبات لتحسين الخط
    وبالنسبة للطفل المصاب بصغر في الجمجة فالاعمار بيد الله وحتى الاطباء لا يستطيعون الجزم بذلك

    شرفنا مرورك لنا
    لك اجمل التحايا
    أ. منال المزروعي

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s